Skip Navigation Links
     الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الملتقى
أخبار و نشاطات
مقالات رأي
دراسات و بحوث
حقوق الانسان
المرأة و الطفل
التربية و التعليم
مجتمع مدني
ورشات عمل
مواقع صديقة
المدونة
صور عراقية
للاتصال بنا

عداد الزوار 230454
الزوار الحالي 21

22-أيار-2014 03:01:00
"متحدون" يؤكد استمرار رفضه لتجديد ولاية المالكي: الكرد يبحثون عن مصالحهم حتى لو تحالفوا مع الشيطان
الاهالي ريبورت

أكدت النائبة وحدة الجميلي أن ائتلافي متحدون والوطنية لم يرفعا الخطوط الحمراء عن تولي المالكي لولاية ثالثة، مؤكدة عدم المشاركة في اي حكومة يقودها ائتلاف دولة القانون، وفيما اتهمت الكرد بالسعي لتحقيق مصالحهم حتى بالتحالف مع "الشيطان"، شككت في جدية القوى الشيعية بالتخلي عن رئيس الوزراء الحالي بسبب املاءت ايرانية. في وقت ذكرت كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري انها باشرت بالعمل مع الشركاء الوطنيين لتشكيل الحكومة القادمة التي تقوم على أساس المواطنة وبناء مؤسسات الدولة وتبتعد عن "تهميش وإقصاء" الشركاء. وقالت الجميلي، ان ائتلاف متحدون "لن يرفع الخط الاحمر عن تولي المالكي ولاية ثالثة، ولن يشارك في حكومة تقودها دولة القانون، لان من الصعب تكرار تجربة الحكومة الحالية، بسبب اخفاقاتها التي حسبت على الجميع"، مشيرة الى أن "(متحدون) و(الوطنية) هما الكتلتان الوحيدتان اللتان تضعان خطا احمر أمام تولي المالكي ولاية ثالثة"، بحسب موقع المسلة. وأبدت الجميلي تشاؤما حول امكانية احياء اتفاقية اربيل التي تضم ثلاثة زعماء وهم بارزاني والصدر والنجيفي، قائلة "الكرد يتجهون الى من تقتضي مصلحتهم التحالف معه، فهم مستعدون للتحالف مع الشيطان في سبيل مصلحتهم وتوفير مطالباتهم"، منوهة الى أن "قوى التحالف الوطني لا يمكن ان تصدق معنا، بسبب ايران التي لا يمكن أن تقبل بتشتيت التحالف الوطني". وتابعت "نتائج المفوضية اثبتت ان المالكي ثابت وجميع الكتل تدور حول فلكه، وبالتالي سيكون المجلس الاعلى والتيار الصدري صاغين له". الأحرار: باشرنا بتشكيل الحكومة في سياق متصل ذكرت كتلة الاحرار، انها باشرت بالعمل مع الشركاء الوطنيين لتشكيل الحكومة القادمة التي تقوم على أساس المواطنة وبناء مؤسسات الدولة وتبتعد عن "تهميش وإقصاء" الشركاء وتحافظ على سيادة العراق ووحدته. وقال النائب عن كتلة أمير الكناني في مؤتمر صحافي، ان التيار الصدري "يمتلك رصيداً وطنياً يحظى بقبول جميع المكونات والكتل السياسية، وهو سيمضي في بناء حكومة مع باقي الشركاء الوطنيين"، مبينا أن "شخصية المرشح لمنصب رئيس الوزراء يجب ان تحظى بمقبولية لدى الاطراف السياسية الاخرى" مبيناً ان " هذه المسألة ستستغرق وقتا طويلا لحين تسمية رئيس الوزراء". وأضاف أن قوائم التيار الصدري، حققت تقدما كبيرا حيث حصلت على ما يقارب مليون و200 ألف صوت محققة تقدما كبيرا مقارنة بأصوات انتخابات 2010 والتي كانت بحدود الـ640 ألف صوتا"، مبينا أن "قوائم التيار الصدري حصلت على 34 مقعدا على الرغم من الاستبعادات غير المبررة لمرشحيها وعمليات التزوير المنظمة التي صاحبت الانتخابات". وبين الكناني ان "كتلة الأحرار هي الفائزة الثانية على مستوى العراق، والأولى ككيان سياسي غير مؤتلف رغم التحديات التي تواجه الخط الصدري"، مشيرا الى أن "البعض يسعون لأضعافه والمساس برموزه وقياداته". سنذهب للمعارضة اذا جدد للمالكي الى ذلك اكد رئيس تجمع الشراكة الوطنية المنضوي في التيار الصدري بهاء الاعرجي ان كتلة الاحرار "ستذهب الى المعارضة في البرلمان الجديد ولن تشترك في الحكومة اذا ما فاز المالكي بولاية ثالثة". ودعا الاعرجي الجميع الى القبول بنتائج الانتخابات قائلاً "على الجميع ان يطأطئ رأسه الى نتائج الانتخابات لسببين، الاول لانها ارادة الشعب وثانيا ان ما يصدر من المفوضية حتى وان كان فيه تزوير يجب القبول به لاننا نحن من اوجد المفوضية ويجب ان نقبل ما يصدر عنها". وأوضح ان الاتفاق على نظام داخلي واليات اتخاذ القرارات في المفوضية مسألة اهم من اختيار رئيس الوزراء، مبينا "اذا وصلنا الى مرحلة التوافق على اليات عمل التحالف الوطني فاننا سنكون امام مؤسسة حقيقية"، متوقعا ان تنهي اللجنة الثمانية في التحالف الوطني اعمالها خلال اسبوعين . وحل ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي بالمرتبة الاولى في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الـ30 من نيسان الماضي، بحصوله على 95 مقعدا، فيما حلت كتل التيار الصدري بالمرتبة الثانية بـ34 مقعدا، في حين حصل ائتلاف المواطن بزعامة عمار الحكيم على المرتبة الثالثة بـ31 مقعداً، وحصل الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني على 25 مقعدا، وحصل ائتلاف متحدون بزعامة اسامة النجيفي على 23 مقعدا، في حين حصل ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي على 21 مقعدا وحصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 21 مقعدا، فيما حصلت القائمة العربية بزعامة صالح المطلك على عشرة مقاعد، وحركة التغيير على تسعة مقاعد.
 

شبكة الاعلامين العراقيين لمناهضة العنف ضد المرأة و الطفل
مقالات
تحقيقات
»

»

»

»

»
اخبار و تقارير
صور
HyperLink