Skip Navigation Links
     الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الملتقى
أخبار و نشاطات
مقالات رأي
دراسات و بحوث
حقوق الانسان
المرأة و الطفل
التربية و التعليم
مجتمع مدني
ورشات عمل
مواقع صديقة
المدونة
صور عراقية
للاتصال بنا

عداد الزوار 225789
الزوار الحالي 124

22-أيار-2014 03:02:00
رغم تراجع مقاعد السنة في بغداد الى النصف، المطلك: نتائج المكون السني ببغداد تمثل انتصارا
الاهالي ريبورت

اعتبر النائب عن القائمة العربية إبراهيم المطلك، أن حصول المكون السني على نحو 15 مقعداً في بغداد يعد انتصاراً لأهل السنة في ظل الظروف الحالية التي يمرون بها، مستدركا بأن نتائج ائتلافات متحدون والوطنية والعربية كانت مفاجئة، مبررا بأن الوضع الأمني والفيضانات في مناطق حزام بغداد تسببتا بتراجع أصوات السنة. وقال المطلك إن "نتائج المكون السني في انتخابات مجلس النواب تعتبر انتصارا للمكون في ظل الظروف التي احاطت بالعملية الانتخابية"، مشيرا الى ان الحصول على 15 مقعداً في بغداد في ظل الأوضاع التي يمر بها جمهورنا نتيجة جيدة. وتضم دائرة بغداد الانتخابية 69 مقعدا من اصل مقعدا328 يضمها البرلمان العراقي. وتشكل نتائج القوى السنية تراجعا عما كانت عليه في الانتخابات السابقة، وهو ما دفعها للتشكيك بالنتائج والطعن بها لدى الهيئة القضائية في المفوضية. واستدرك المطلك بالقول ان نتائج ائتلافات متحدون والوطنية والعربية كانت مفاجئة، في اشارة الى تراجع مقاعدهم، مبينا أن "جمهورنا محاصر أمنياً وشن عليه هجمات بين فترة وآخرى من قبل الجيش وميلشيات مسلحة، فضلاً عن غرق الكثير من القرى في مناطق أبو غريب". وأضاف المطلك أن "نسبة المشاركة بالانتخابات في مناطق حزام بغداد وحصول ائتلاف دولة القانون على أغلب الأصوات، أمر مثير للاستغراب"، داعياً المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إلى "إعادة النظر في النتائج"، بحسب موقع السومرية نيوز. ونوه المطلك إلى أن "بعض الكتل السياسية تجاوزت محيطها ووصلت إلى محيطنا، واستطاعت الحصول على عدد من المقاعد في مناطقنا"، مؤكداً أنه "ليس من المعقول أن يرشح نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك أو رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي أو رئيس الوزراء السابق إياد علاوي في المحافظات الجنوبية ويحصل على عدد من المقاعد في تلك المحافظات، لكن الغريب في الأمر هو حصول ممثلين عن دولة القانون على الكثير من المقاعد في المناطق السنية". وتابع المطلك، أن "نسبة المشاركة في الانتخابات عام 2010 لم تتجاوز الـ60%، والمكون السني حصل على 28 مقعداً في بغداد، أما نسبة المشاركة في الانتخابات الحالية في المناطق السنية تجاوزت 80%، لكن نواب المكون السني لم يحصلوا على أكثر من 15 مقعداً في بغداد". وحل ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي بالمرتبة الاولى في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الـ30 من نيسان الماضي، بحصوله على 95 مقعدا، فيما حلت كتل التيار الصدري بالمرتبة الثانية بـ34 مقعدا، في حين حصل ائتلاف المواطن بزعامة عمار الحكيم على المرتبة الثالثة بـ31 مقعداً، وحصل الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني على 25 مقعدا، وحصل ائتلاف متحدون بزعامة اسامة النجيفي على 23 مقعدا، في حين حصل ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي على 21 مقعدا وحصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 21 مقعدا، فيما حصلت القائمة العربية بزعامة صالح المطلك على عشرة مقاعد، وحركة التغيير على تسعة مقاعد.
 

شبكة الاعلامين العراقيين لمناهضة العنف ضد المرأة و الطفل
مقالات
تحقيقات
»

»

»

»

»
اخبار و تقارير
صور
HyperLink