Skip Navigation Links
     الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الملتقى
أخبار و نشاطات
مقالات رأي
دراسات و بحوث
حقوق الانسان
المرأة و الطفل
التربية و التعليم
مجتمع مدني
ورشات عمل
مواقع صديقة
المدونة
صور عراقية
للاتصال بنا

عداد الزوار 230451
الزوار الحالي 18

22-أيار-2014 03:03:00
القانون يدعو الكتل للانضمام إليه، ونائب يرى ان الأحرار سيتجاوز الخطوط الحمراء للحصول على مناصب
الاهالي ريبورت

دعا نائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي ائتلافي الأحرار ومتحدون إلى الانضمام إلى ائتلافه للعمل على تشكيل الحكومة المقبلة، فيما رأى نائب آخر أن الخطوط الحمراء التي وضعها التيار الصدري على تولي المالكي لولاية ثالثة سيتم تجاوزها من أجل الحصول على مناصب حكومية. وقال النائب عن الائتلاف صادق اللبان إن "اللقاءات والحوارات مستمرة مع الكتل السياسية الآخرى بدون استثناء لتشكيل حكومة قوية بعيدة عن المحاصصة الحزبية والطائفية، للنهوض بواقع البلاد وتوفير الأمن والخدمات والبنى التحتية المواطنين". وأضاف اللبان أن "دولة القانون تعمل على مشاركة الجميع في الحكومة المقبلة ولا تريد استبعاد أي مكون من العملية السياسية"، داعيا ائتلافي الأحرار ومتحدون والكتل السياسية الآخرى إلى "الانضمام إليه والإسراع في تشكيل حكومة قوية قادرة على توفير احتياجات المواطن برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي". وأكد اللبان بحسب السومرية نيوز أن حصول التحالف الوطني على أغلبية المقاعد داخل مجلس النواب سيساعد في الإسراع بتشكيل الحكومة المقبلة بعد المصادقة على نتائج الانتخابات من قبل المحكمة الاتحادية. التيار الصدري سيتجاوز الخطوط الحمراء الى ذلك قلل النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي، من الخطوط الحمراء التي وضعها التيار الصدري على تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة، قائلا ان "العملية الديمقراطية لا توجد فيها خطوط حمراء، وانما من يحصل على اكثر الاصوات يشكل الحكومة"، مبيناً "اعتدنا على الخطوط الحمراء والصفراء والخضراء التي يضعها نواب التيار الصدري، إذ أنهم في كل مرة يضعونها ومن ثم يتجاوزونها أثناء تقسيم المناصب". وأكد على أن "الشعب العراقي اختار رئيس الوزراء نوري المالكي، ولا يجوز مخالفة رأي الشعب لأجل قناعات بعض الكتل التي لم تحصل على نصف ما حققته دولة القانون". وكان التيار الصدري، قد عد ترشيح رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة خطا أحمر، مستبعدا بقاءه في منصبه لرفض كل الكتل السياسي تجديد ولايته. وحل ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي بالمرتبة الاولى في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الـ30 من نيسان الماضي، بحصوله على 95 مقعدا، فيما حلت كتل التيار الصدري بالمرتبة الثانية بـ34 مقعدا، في حين حصل ائتلاف المواطن بزعامة عمار الحكيم على المرتبة الثالثة بـ31 مقعداً، وحصل الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني على 25 مقعدا، وحصل ائتلاف متحدون بزعامة اسامة النجيفي على 23 مقعدا، في حين حصل ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي على 21 مقعدا وحصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 21 مقعدا، فيما حصلت القائمة العربية بزعامة صالح المطلك على عشرة مقاعد، وحركة التغيير على تسعة مقاعد.
 

شبكة الاعلامين العراقيين لمناهضة العنف ضد المرأة و الطفل
مقالات
تحقيقات
»

»

»

»

»
اخبار و تقارير
صور
HyperLink