Skip Navigation Links
     الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الملتقى
أخبار و نشاطات
مقالات رأي
دراسات و بحوث
حقوق الانسان
المرأة و الطفل
التربية و التعليم
مجتمع مدني
ورشات عمل
مواقع صديقة
المدونة
صور عراقية
للاتصال بنا

عداد الزوار 222452
الزوار الحالي 11

من نحن
ملاحظات النظام الداخلي

المقدمة
يعد انبثاق ملتقى الأهالي الثقافي العراقي بمثابة الاستجابة الموضوعية لألآم اللحظات العراقية الراهنة وقناعة القائمين بهذه الخطوة الجريئة بأهمية الدور المطلوب الذي ينتظرهم لغرض النهوض بالثقافة العراقية وبخاصة ثقافة السلوك الإجتماعي وإنعاش الفكر والإبداع بما ينسجم مع المطالب الوطنية والاجتماعية بعد أن أدت الأحداث المتعاقبة من جراء سياسات الأنظمة التي تعاقبت على حكم العراق سيما النظام السابق على العراق إلى تدمير كافة القيم التي ارتكز عليها البناء الحضاري والإنساني العراقي وأوصلت الثقافة العراقية إلى مرحلة التدني وإشاعة الأمية الثقافية إضافة إلى تدمير ركائز التعليم لإيصال الإنسان العراقي إلى مرحلة شيوع الأمية بين صفوف الشباب والشابات وعملت بشكل مبرمج على تفريغ ذهنية الفرد العراقي من أية قيمة أو معنى حياتي كما تمت سرقة ثروات البلاد و أشعلت حروب عبثية حتى أصبح البلد يفتقد لأهم عنصر من عناصر الحياة الكريمة وهو السيادة.
وبموجب هذه التراكمات لهذا المشهد السوداوي المؤلم وبما إننا إزاء ثقافة اجتماعية وثقافة سلوك مشوهة فان المهام المطروحة على المثقف العراقي تشكل عبئاً لا يمكنه القيام به إلا بشكل جماعي من خلال المساهمة الفاعلة وإطلاق الحراك الثقافي ويتمثل ذلك باشاعة ثقافة الحرية من خلال زرع بذور   الديمقراطية وتوفير مستلزمات إنباتها في عقول الأجيال الجديدة لحين جني ثمارها عن طريق نشر ثقافة التسامح وقبول الآخر باعتبارها أهم صمام أمان لممارسة حرية الفكر والتعبير التي ستؤسس خطابها النقدي الحديث المفتقد منذ قرون وبالتأكيد سيكون لهذا الخطاب الحديث فاعليته المؤثرة في استئصال ما علق بالثقافة العراقية الأصيلة وإزالة العراقيل التي تقف في طريقها. هذه الثقافة التي يطغى عليها طابع الأدب والإعلام على حساب الطروحات الفكرية و السجلات المعرفية إضافة إلى الانحياز الأيديولوجي الذي كرسه المتطرفون قوميا ودينيا وحتى أمميا و بعض التيارات العقائدية والذي أدى إلى إنتاج ثقافة البعد الواحد والنظرة الشمولية التي  تعادي روح الحوار والتفكير النقدي الحر.
إن بلادنا هي الأرض المعطاء وهذا مما يجدد ثقتنا بشعبنا وبمثقفينا الذين سيلتزمون بإنجاز مهامهم الوطنية ويتصدون لمسؤولياتهم الحضارية كما وقف المثقفون العراقيون من الأجيال التي سبقتنا وأسسوا لثقافة ناضجة وأصيلة.
التعريف:
ملتقى الأهالي الثقافي العراقي مؤسسة ثقافية غير نفعية ، الانتماء إليها طوعي. تتمتع باستقلال إداري ومالي وأهلية قانونية لأداء مهامها. وشخصية معنوية تعمل من اجل إعادة بناء الإنسان العراقي على أسس مدنية عصرية حضارية بعدما دمرته الحروب والايديولوجيا وأفكار العنف ...كذلك ستعمل من أجل تمكين الكتاب والأدباء والمثقفين والمفكرين من مختلف شرائح المجتمع في العراق من نيل حقوقهم والقيام بوظيفتهم الحضارية بأفضل ما يمكن من اجل تطوير الثقافة العراقية بما يدفع حركة التغيير الاجتماعي و الحضاري في البلاد نحو مستقبل أفضل .
وللملتقى أن يضم تحت مظلته مؤسسات تكون مشابهة له في التوجهات والأهداف والبرامج.

الأهداف:
يهدف الملتقى لإنجاز المهمات والأهداف التالية:
1- التأكيد على الهوية الوطنية العراقية ونبذ العنصرية والطائفية والمذهبية التي تهدف إلى تمزيق العراق الحضاري.
2- السعي لبث ونشر ثقافة التسامح وقبول الآخر بين كافة مكونات المجتمع العراقي أفرادا وجماعات، ونبذ ثقافة العنف.
3- التأكيد على أن يكون الخطاب الثقافي والسياسي والإعلامي خطاباً وطنياً ديموقراطيا وبعيداً عن المزايدات. وان يكون متكافئاً لا ينحاز لأية قومية أو دين أو مذهب أو حزب أو أي تكوين آخر في داخل هذا الوطن.
4- ربط النشاطات الثقافية والإبداعات الفكرية والعلمية بين مثقفي العراق كافة وبخاصة مثقفي الوسط والجنوب وأقليم كردستان .. حيث يشهد الوسط الثقافي انقطاعاً خطيراً ، ومن ثم تكون هذه النشاطات والحوارات نواة لإعادة اللحمة وروح التفاعل بين كافة شرائح ومناطق المجتمع العراقي.
5 التأكيد على إقامة دولة المؤسسات ودولة القانون تكون فيها خصوصية وحرية الفرد مصانة والعمل على توعية الجمهور حول حقوق المواطنة.
 6- إتاحة الفرصة للتفكير الحر والبحث المعرفي والإبداعي من اجل إغناء الثقافة العراقية وإشاعة روح الحوار والاختلاف الايجابي والبناء في الرأي حولها.
7- العمل الجاد لتأسيس خطاب ثقافي حديث يكون معرفياً ونقدياً ويعتمد المناهج العلمية الحديثة ولا يخضع لقيود الايديولوجيا أو التعصب السياسي .
8- إيلاء رواد الثقافة العراقية حيزاً من التفكير وذلك لتهيئة الفرصة المناسبة لتكريمهم بشكل يليق بمكانتهم العلمية والثقافية والفكرية وذلك بطبع نتاجاتهم كمجموعات كاملة وان يكون المردود المالي لهم ولعائلاتهم.
9- إعطاء الفرصة للكتاب المهمشين ممن تناستهم السلطات المتعاقبة أو همشتهم لعدم موائمة طروحاتهم   لأيديولوجياتها ، وتشجيع الشباب المبدعين واحتضان إبداعاتهم والمساعدة على نشر نتاجاتهم .
10- الاهتمام بالتراث الحضاري للعراق والمساهمة مع الجهات المعنية على استرجاع الأثريات واللقى والمخطوطات.
11- التواصل مع آخر منجزات الثقافة العالمية والانفتاح عليها.
12- ضرورة إيجاد خطاب مشترك مع منظمات المجتمع المدني ومحاولة المشاركة في نشاطاتها العامة والتنسيق معها من اجل دفع عملية التغيير الاجتماعي إلى الأمام.
13- ضرورة إيجاد قنوات لرفد ثقافة الطفل وضمان حقوقه وتأسيس منابع ناضجة وعصرية لتعميق هذه الثقافة.
14- التأكيد على أهمية قيادة الثقافي للسياسي وليس العكس ، وفي كل مجالات الحياة وبالخصوص المؤسسات الثقافية التي هي القوى الفاعلة في عملية التغيير الاجتماعي الهادفة.
15- الإهتمام بجوانب حقوق المرأة والعمل على رفع مستواها الثقافي والاجتماعي والسياسي من خلال إيجاد برامج تثقيفية وتوعوية تمس حياة وواقع المرأة.
16- العمل على تغيير مناهج التربية والتعليم بما ينسجم مع المستجدات الأساسية لتغيير المجتمع الحالي نحو مجتمع مستقبلي تسامحي من خلال صياغة التعليم وتغييره من طريقة التعليم التلقيني النقلي إلى طريقة التعليم النقدي الإبداعي لخلق جيل منتج وكفوء.
17- العمل على تطوير الإعلام العراقي والنهوض به ليكون مسايراً للتطور الإعلامي الحاصل في العالم المتمدن والتأكيد على تبنيه استراتيجية وطنية عراقية.
18- ترسيخ الجهود من أجل تهيئة الظروف الملائمة لعودة الكفاءات العراقية للبلد من خلال برنامج عملي واضح وجدي.
19- ضرورة العمل على إطلاق برامج توعوية وتنموية للنهوض بالاقتصاد العراقي الوطني وتشجيع الصناعات الوطنية وكذلك تشجيع الزراعة والسياحة من خلال الدعم الحكومي ، والعمل على رفع المستوى الثقافي للحرفيين والصناعيين والفلاحين .
20- ضرورة العمل على مكافحة الأمية والقضاء عليها بطرق حديثة وعصرية.
 

وسائل تحقيق الأهداف:
يتطلع الملتقى إلى تحقيق الأهداف المرجوة من خلال:

أولا-  مؤسسة إعلامية متكاملة " قناة فضائية، مركز بحوث ودراسات،إذاعة، دار طبع ونشر،صحيفة يومية، مجلة شهرية".
ثانيا - مركز لإستطلاعات الرأي.
ثالثا - الندوات وورشات العمل والمؤتمرات .
رابعا - المهرجانات الثقافية والفنية والرياضية.

 


شروط العضوية:
يطمح ملتقى الأهالي الثقافي العراقي أن يكون واحة لكل العراقيين الذين ينتمون إلى عالم الثقافة والذين يتمتعون بالفكر الحر لذا فهو يعتمد توفر المؤهلات التالية لقبول الأعضاء:

1- أن لا يكون ممن ساهم في إرتكاب جرائم بحق الشعب العراقي أو روج لها وأن لا يكون متسلحاً ومؤمناً بأيديولوجية دينية أو قومية أو مذهبية أو حزبية متطرفة .

2- أن يكون الولاء اولاً للعراق وثانياً للثقافة الأصيلة ولحضارة وادي الرافدين وان تكون ميوله واضحة ومنسجمة مع هذا المسار. وان تكون قضيته الأساسية هي قضية هذا البلد الجريح ورسالته هي أعادة الحياة لثقافة العراق والإنسان العراقي وبذلك يكون العمل طواعية.

حقوق وواجبات العضو:
لكافة أعضاء ملتقى الأهالي الثقافي العراقي نفس الحقوق بالتساوي وعليهم الالتزام بتأدية المهام التي توكل إليهم بشكل جماعي أو فردي ويعملون من اجل إنجاحها وتحقيق الغاية المرجوة منها. وفي حالة عدم قناعة العضو بأهليته لأي مهمة يكلف بها بامكانه الاعتذار عن تأديتها وطلب تكليفه بمهمات أخرى ملائمة له.
إن العمل في هذا الملتقى هو عمل جماعي طوعي وبروحية الجماعة الواحدة. وتجري مناقشة الأفكار والمشاريع المعروضة ديمقراطياً حتى يتم إنضاجها وتوزيع المسؤوليات والمهام على الأعضاء قبل إقرارها والشروع بتنفيذها.
الهيكل التنظيمي:
يتألف الملتقى من الهيئة العامة وهي مجموعة الأعضاء المنظمين إليه. والهيئة الإدارية التي  تنتخب من قبل أعضاء الهيئة العامة
الهيئة الإدارية:
وتضم 9 أعضاء وتكون مهمتهم تحمل مسؤوليات مختلفة هي رئيس التجمع ونائبه وأعضاء الإعلام والمالية والإدارة والعلاقات ويجري الملتقى انتخابات لأعضائه كل أربعة سنوات لانتخاب هيئة إدارية جديدة ومن حق ثلث أعضاء الهيئة العامة طلب إجراء انتخابات قبل موعدها في حال فشل الهيئة الإدارية في تأدية مهامها المطلوبة.
يكون مركز الملتقى في بغداد وبامكانه أن يفتح له فروعاً في مراكز المحافظات والمدن العراقية كافة أو خارج العراق أيضا.

مالية الرابطة:
يكون احد أعضاء الهيئة الإدارية أميناً للشؤون المالية ويعمل ضمن الأصول المتبعة في هذا المجال ويتم تبني الشفافية في المجال المالي وتتكون مالية الملتقى من:
1- الدعم الذي توفره الهيئات الحكومية ذات العلاقة ووفق القانون.
2- التبرعات التي يتلقاها الملتقى من الجهات والشخصيات المناصرة والمشجعة دون شروط مسبقة.
أحكام عامة:
1- لا يحق لعضو الملتقى الانضمام لجمعيات أو منظمات تتعارض أهدافها مع أهداف التجمع.
2- تفقد العضوية في حالة وفاة العضو
3-طلب استقالة العضو
4-في حال إخلال العضو بالضوابط المرعية وإضراره بأهداف الملتقى :
أ – توجيه تنبيه في حالة كون الإخلال غير متعمدا والإنذار إذا كان متعمدا .
ب- الإنذار في حال تكرار الخرق غير المتعمد والفصل بقرار من الهيئة الإدارية في حالة كون الخرق متعمد .
5- يحق لأعضاء الملتقى كافة الترشيح لعضوية الهيئة الإدارية.
6- لا يحل الملتقى نفسه إلا في مؤتمر عام واستجابة لرغبة غالبية الأعضاء.
7- في حال حل الملتقى نفسه تسلم ممتلكاته وإجازات إصداره واسمه أيضا لأحد المؤسسات الثقافية العراقية المعروفة بتوجهها الوطني ولها حرية التصرف بكل ذلك.



 

شبكة الاعلامين العراقيين لمناهضة العنف ضد المرأة و الطفل
مقالات
تحقيقات
»

»

»

»

»
اخبار و تقارير
صور
HyperLink